FLASH

كلية التعليــم الصنــاعى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 البشائر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mone
عضو ذهبى
عضو ذهبى
mone

عدد الرسائل : 146
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 09/03/2007

مُساهمةموضوع: البشائر   السبت مارس 17, 2007 2:14 am


<H1 dir=rtl style="MARGIN: 0in 0in 0pt; DIRECTION: rtl; unicode-bidi: embed; TEXT-ALIGN: center" align=center>[color=#663366]



[color:bc1c=maroon:bc1c]البشارة الأولى:



ما بُشرنا به في كتاب الله وسنة رسوله r اختُصت به هذه الأمة. وفلسفة البشارة في الاسلام هي الخبر السعيد الذي يبلغك به المُبلِّغ الأول فإذا جاءك بهذا الخبر شخص ثاني فهو ليس مبشراً لأنه سبق لغيره أن بشّرك به.والبشارة مأخوذة من تباشير الصباح أو بشائر الصباح أي بدايات الفجر الذي ينبئ عن طلوع الصباح قريباً والصباح يترك بهجة في النفوس وكذلك بشائر النخيل أول ما ينضج وهكذا كل خبر سار تسمع به لأول مرة يسمى بشارة لأنه يجعل بشرة الانسان فرِحة مبتهجة.

تأخذ البشارة مكانها ومكانتها من أن المبشَّر به قد يكون خبراً غير متوقع (فبشرناه بغلام عليم) لم يكن ينتظر ابراهيم أن يأتيه ولد، وقد يكون الخبر المبشر به صعب المنال (فبشر الذين آمنوا أن لهم قدم صدق عند ربهم)، وقد يكون عظيماً عظمة مميزة (وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات). والبشارة تطلق مجازاً على الخبر السيء من باب التهكم به (وبشر المنافقين) (وبشر الذين كفروا بعذاب أليم) بشارة سوء. والبشرى (اولئك لهم البشرى) هي الشيء الذي يأتي به البشير للمبشَر.

لماذا سمي r بشيراً ومبشراً؟ أطلق عليه الوصف لأنه ما من نبي بشّر أمته بما بشّر به r هذه الأمة وجاء بأخبار سارة في ديننا ودنيانا وأخرانا ممت يدخل الفرحة على قلب المؤمن وهذا لم يحصل لأي أمة من أي نبي ولو أن البعض بشّر أمته لكن في الغالب كان الانذار أكثر من البشارة. قال تعالى (وأرسلناك بالحق بشيراً ونذيراً) (وإن من أمة إلا خلا فيها نذير) والأمة المسلمة غالب عليها التبشير. البشير فقط لهذه الأمة والأمم السابقة خلا فيها نذير فقط لذا حلّ بها العذاب وبقيت هذه الأمة تبشَّر بالرفعة في الدنيا والآخرة.

ونبي هذه الأمة r بشير بعد أن كان مبشِّراً وصار بشيراً لكثرة ما بشّر به أمته غلب عليه صفة التبشير فصار التبشير صفة فصار بشيراً.

والقرآن كتاب المصطفى وسَمته مع أمته بشيراً ونذيراً والقرآن حمل هذه الصفات (فإنما يسرناه بلسانك لتبشر به المتقين وتنذر به قوماً لُدّا) فالتبشير والانذار هما هدفا القرآن الكريم فهو تبشير للمتقين الموحّدين الذين يستحقون البشائر العديدة والتي تزيد عن 200 بشارة في القرآن وفي المقابل الانذار لغير المؤمنين وغير الموحدين. وهذه الأمة خُصّت بالبشائر لأنها الأمة الوحيدة الموحّدة التي تمحّص التوحيد ولهذا استحقت هذه البشائر.

***********************</H1>

_________________
اللي يعرف حد زيك عمره ما يغمض عينه
هو في يا حبيبي زيك اوصف ايه انا ولا ايه
انت عارف يا حبيبي انت عامل فيا
نفسي اشوفك بين ايديا
نفسي تحضني بعنيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البشائر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
FLASH :: إسلاميات-
انتقل الى: